ابناء المعرة

منتدى لاهل المعرة والمحبين والاصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةبوابتيمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرصة التاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said



عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: الفرصة التاريخية   23/10/2008, 09:22

تاريخ النشر : يوم الأربعاء 22 أكتوبر 2008
الشرق القطرية /مال و أعمال /عربى

الفرصة التاريخية| تاريخ النشر:يوم الأربعاء ,22 أكتوبر 2008 3:03 أ.م.

سعيد هلال الشريفي :

إذا كان الاقتصادي الفرنسي جون مينار كين قد وصف حالة الهلع التي أصابت الفرنسيين عام 1981, إثر وصول الحزب الاشتراكي لأول مرة إلى السلطة, واندفاعهم الهستيري نحو استبدال مدخراتهم ذهبا, بـ"الردة البربرية" نتيجة لما أصاب الأسواق من ركود آنذاك, فما عساه, هو أو غيره, أن يصف ما يجري الآن من انهيار معمم لاقتصادات كانت لأسابيع خلت, تتحكم بمصير العالم؟
يقول بيتر بيترسون, وهو أحد مستشاري الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون للشؤون الاقتصادية, بأن "الأزمة ليست وليدة الأمس القريب. إنها وليدة تراكم طويل يعود إلى عهد الرئيس رونالد ريغان الذي أطلق العنان لأكثر السياسات الاقتصادية ليبرالية, وكان من نتائجها المباشرة بدء تفاقم الدين العام الذي وصل قبيل الانهيار الكبير إلى مبلغ 34 تريليون دولار كعجز في صندوق الضمان الصحي, يضاف إليه مبلغ 7 تريليونات دولار حجم العجز في صندوق التأمين على البطالة, و12 تريليون دولار هو حجم العجز في الإنفاق الحكومي, ليكون ناتج الفاقد الإجمالي في خزينة الحكومة الفيدرالية هو 53 تريليون دولار, وبما يرتب على كل دافع ضرائب أمريكي مبلغ 445000 دولار كي تتمكن الإدارة الأمريكية من إعادة بعث الاقتصاد من قبره. وما عدا ذلك من إجراءات, فليس سوى ذر للرماد في العيون, لأهداف انتخابية, ليس إلا".
ذلك هو الواقع السوداوي لحقيقة ما يعانيه الاقتصاد الأمريكي. هذا الواقع الذي يجري التكتم على حقيقته أمام الرأي العام أملا بالمرور فوقه لتجاوز الحاجز النفسي المريع المتمثل بتاريخ الخامس من نوفمبر القادم, يوم الفصل في السباق إلى البيت الأبيض.
إلى أي مدى تعنينا هذه المعطيات الجديدة في المنطقة العربية, التي تأثرت أسواقها المالية, كبقية مناطق العالم بحكم ارتباطها بالورقة النقدية الخضراء, وبعجلة الاقتصاد العالمي, خصوصا أننا على مسافة شهور قليلة من انعقاد القمة الاقتصادية العربية المقررة في الكويت, بداية العام المقبل 2009.
لقد أضاع العرب فرصة تاريخية للنهوض بمجتمعاتهم من خلال عملية تنمية شاملة في خمسينيات القرن الماضي عندما كانت القوى الاستعمارية الأوروبية الكبرى منهمكة بإصلاح اقتصادها المهشم, وبترميم بناها التحتية المدمرة عقب الحرب العالمية الثانية, فاستكانوا إلى كياناتهم الضعيفة والمشرذمة, وأجلوا عملية إصلاح اقتصاداتهم والنهوض بمجتمعاتهم, إلى ظروف غدت بمرور الزمن, ومع بروز الولايات المتحدة لاحقا كوريث شرعي للإمبراطوريات الأوروبية المهزومة, أكثر تعقيدا, كي لا نقول: أكثر استحالة.
تكاد الفرصة ذاتها تتكرر بعد نحو ستين عاما. ويكاد الفعل ورد الفعل العربيين, يتكرران بنفس أدوات تلك المرحلة, دون أخذ العبر من الماضي.
الدول الكبرى تعقد عبر خلايا الأزمة التي شكلتها على أعلى المستويات, اجتماعات تصل الليل بالنهار, في محاولة يائسة لتطويق تداعيات انهيارات أسواقها المالية والخروج بأقل الخسائر الممكنة كي لاتخرج من الساحة العالمية كدول عظمى. ونحن ما نزال نحضر, عبر لجاننا الفنية المتخصصة, جدول أعمال قمة الكويت الاقتصادية, بنفس الوتيرة المتثاقلة, وكأننا لسنا في سباق مع الزمن, لاقتناص فرصتنا التاريخية المتاحة, فننجز على الأقل إجراءات تفعيل السوق العربية المشتركة النائمة منذ تأسيسها عام 1964, بسبب الضغوطات المجحفة التي مارستها الدول الكبرى, وأبقت حتى كتابة هذه السطور على حجم هزيل للتجارة البينية العربية لا يتعدى نسبة 10% من حجم المبادلات التجارية العربية مع بقية دول العالم.
أمام البلدان العربية تحديات كبرى خلال السنوات, بل والعقود القادمة, قد تهز كياناتها الهشة بنفس درجة العنف التي ضربت الاقتصادات الليبرالية الغربية, متمثلة بأزمة المياه العذبة والجفاف والتصحر وإنتاج الغذاء والبطالة والتضخم السكاني والتعليم والأمية وتدني مستويات المعيشة. فإذا لم تخرج قمة الكويت المنتظرة بحلول عربية جذرية لتلك التحديات, في هذا الوقت بالذات, فستمر الفرصة الثانية كسابقتها, وقد لايكون في المدى المنظور فرصة ثالثة, تسمح بنهضة تنموية عربية شاملة, على أسس اجتماعية بالدرجة الأولى, تنقل المنطقة العربية إلى عصر تأخذ فيه شعوبها مكانها الذي تستحقه, كأمة جديرة بالاحترام بين باقي شعوب العالم.

* خبير اقتصادي سوري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاسبر
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 258
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفرصة التاريخية   23/10/2008, 15:39

وهل انت تعتبر ان العرب من شعوب العالم {المفكرة } او المقتنصة للفرص ؟
انا براي الشخصي ان العرب يستطيعون فعل اشياء محدودة ومعروفة
الاكل ... النوم ... المعاشرة الجنسية... وهيهات هيهات ان ترى من فيهم يفكر بغير ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://m3raa.yoo7.com
 
الفرصة التاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابناء المعرة :: الفئة الاولى :: العام-
انتقل الى: